أهلاً بكِ في عالم الأمومة….وحمداً للهِ على سلامتكِ إذاً لقد أصبحتِ أمّاً بفضلٍ من الله….وثمة قلبٌ صغير ينبض بين يديك الآن…انتهت مرحلة وهنٍ على وهن….وبدأت مرحلةٌ جديدة من الحب والعمل، التعب والإرهاق اللذيذ؟

هل تشعرين بالسعادة المطلقة الآن؟!هكذا نعتقد وأنا اعتقدتُ ذلك حينما أيضاً أصبحت أمّاً للمرة الأولى، لكن الواقع مختلف أليس كذلك؟ هل تبكين تعباً؟ هل ترادوك مشاعر متناقضة تجاه رضيعك؟ تترواح بين حبه المطلق والرغبة حيناً في إيذائه؟هل تشعرين بالحزن دون أن تعرفي السبب؟هل تلاحظين أنَّ علاقتك بزوجك تغيرت بعد أن أصبحتِ أمّاً؟أن تصبحي أمّاً وخاصةً للمرة الأولى يعني أن ينبض قلبك بمشاعر كثيرة متناقضة، جميلة حيناً مرهقةً ومتعبة أحياناً أخرى.تتأرجحين بين الحزن والفرح، بين الراحة والشعور بالذنب، بين الغضب والهدوء ولاتجدين من يفهمك أو يدعمكِ؟لستِ وحدك، أقدِّر كلَّ الذي تمرين به، ولستِ وحيدةً أو غريبة فالعديد من النساء قد تمر بمشاعر متناقضة في مرحلة مابعد الولادة.نحن هنا لنقول لكِ لستِ وحدكِ، سنقدم لكِ الدعم النفسي، ونساعدك للتعرف على مشاعرك المرهقة وكيف تديرينها لتشعري بالراحة أولاً ثم لتتفرغي لطفلك ثانياً، أنت الأساس وطالما أنتِ بخير فعائلتك بخير.تواصلي معنا حالما شعرتِ بذلك!

جمانة الشحادات
بكالوريوس في الإرشاد النفسي.
* ممارس للعلاج النفسي تحت الإشراف في الجمعية الطبيّة السوريّة الأمريكيّة SAMS.
* حاصلة على عدة دورات في مجال العلاج النفسي/ الدعم النفسي/ الإسعاف النفسي.
*خبرة في العمل مع الأطفال في مجال العلاج والدعم النفسي.
* تصميم برامج وورشات الإرشاد النفسي.
* حاصلة على شهادة العلاج بتقنية الـ Catt therapy من منظمة Luna charity في علاج الصدمات النفسيّة.